التربية الجنسية

التربية الجنسية للأطفال

Advertisements
Loading...

تعتبر التربية الجنسية من أساسيات الحياة لكن تعاني المجتمعات العربية من نقص المعرفة و الاهتمام في موضوع التربية الجنسية للاطفال.خصوصا في فترة البلوغ مع وجود معلمين يتحفظون على التصريح بكلمة مثل “الضبر” لذا نرى تصرفات خطيرة من الاباء و الامهات.

ان التربية الجنسية موضوع الساعة لدا قررت أن أقدم هدا المقال لزوارنا الكرام حتى تعمة الفائدة و يصبح موضوعا متداولا بين الشعوب العربية.

بكتنف مصطلحَ السلوك الجنسي وأساليب تطبيقاته كثيرٌ من الغموض والتنازُع عند الباحثين التربويين، والمنشغلين بنواحي الثقافة الجنسيَّة. حيث يَحتدم الصِّراع بينهم حول حدود معارِفها العلميَّة، وأساليب إيصالها، و الطرق المناسبة لعرضها، والجهة المسؤولة عن تقديمها.

Advertisements
Loading...

1-التربية الجنسية في الاسلام.

إن التربية الجنسية لدى الاطفال لا تقل أهمية عن أي جانب من جوانب التربية الأخرى ممَّا جعل من ميدان التربية الجنسيَّة ساحةً خصبة لنشر الشذوذ والتحرش والانحراف الجنسي. وأصبح كل شيء متاح للصغار قبل الكبار حتى الأفلام الإباحية. وهذا التَّشتُّت الفِكري والسلوكي يَرجع بطبيعة الحال إلى فقدان الثوابت العقديَّة والسلوكيَّة، التي يتمتَّع بها منهج التربية الإسلامية دون غيره. حيث جعل من التربية الجنسيَّة ميدانًا ضروريًّا للعبادة،إن تربية الطفل الجنسية تبدأ منذ ولادته من خلال اعتبار جسده ( أي الطفل) أن له خصوصية فلا يقوم بنزع ملابسه أمام الاخرين.

على خلاف ما نراه في يومنا حيت نجد أطفال بملابس قصيرة و محتشمة. كما نجد في حياتنا من يلعب بالأعضاء الجنسية للطفل والضحك عليه على أساس أنه صغير أو من خلال القبل المباشرة. أو حتى إذا صار عمره سنتين يبدأ بالجري في المنزل أمام الجميع دون ملابس ولا تجد أفراد الاسرة ذلك عيب.

التربية الجنسيىة

و من هدا المنطلق و جب تربية الطفل على السلوك الجنسي مند الصغر باعتبار جسده ملك خاص. وأن هناك أعضاء من جسده خاصه جداً لا يجب لأحد أن يراها أو يلمسها إلا الأبوين أو الجدة لغاية النظافة وبإذن منه فقط .وإن قام أحد بلمسه أو محاولة الكشف عن جسده يجب عليه أن يصرخ ويخبر والديه لأن هذا أمر خاطئ.

من الواجب في مرحلة الطفولة المبكرة أيضاً التأكيد على الهوية الجنسية للطفل وربطها بالأب إن كان ذكراً وبالأم إن كانت أنثى. والتأكيد على مفهوم الأنوثة والذكورة. مثال على ذلك ان طلب طفل ذكر أن يضع طلاء أظافر مثل أخته نرفض ونحدثه على أنه رجل وهذه الأشياء للنساء وليست للرجال.

التربية الجنسية للأطفال

 

2-غياب التربية الجنسيىة للاطفال

إن هذا الجزء من التربية الجنسية للطفل مهمل جداً في مجتمعاتنا العربية .ولو كان هناك وعي من الآباء وتوعية كافية للأبناء لما رأينا إحصائيات صادمة قامت بها مجموعة من الكليات التربوية في العالم العربي. الى أن طفلين من كل ستت أطفال يتعرضوا لاعتداء جنسي وأن 55٪‏ من الأطفال دون 14 سنة يتعرضون للتحرش.

وجب أساسًا على الأسرة أن تَعي أهمية التربية الجنسية من خلال روافدها الإسلاميَّة المعروفة من القرآن وسنَّة نبوية. وكتب علميَّة سليمة ينصح بها أهل العلم فضلا عن كون الحياة تعطي دروسا في السلوك الجنسيي من خلال الاصدقاء.

تم الدروس العلمية التي يمكن أن يتلقاها الطالب و التلميد بخصوص السلوك الجنسي في المؤسساة دون أن يتعدَّى ذلك الضوابطَ الشرعيَّة. وبذلك تؤدِّي التربية الجنسية أدوارَها و الغاية المطلوبة منها. من أجل جيلٍ سليم معرفيًّا وتربويًّا، ومحصَّن احسن تحصين من العوامل والمغريات التي تحاول اختراقَ هذا الحصن وتفتيت رَكائزه. خاصَّة في عصر العولَمة الكاسحة التي اختلَط فيها كل شيء. بين ما هو جيد و سيء. ممَّا يستدعي من الآباء والأمَّهات وضع عين المراقبة لأبنائهم، دون أن يعني هذا رقابة لَصيقة لهم، أو خنقًا لحرِّيَّتهم، أو إحصاء لحركاتهم. بل توجيهًا من بعيد إن اقتضى الحال، أو توجيهًا مباشرًا إن دعَت الضرورة لذلك.

Loading...
Advertisements

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى